هذا الموقع الإلكتروني يستخدم ملفات تعريف الإرتباط (الكوكيز) لضمان تحقيق تجربة متميزة وتقديم محتوى ملائم. إن استمراركم في تصفح هذا الموقع يعني الموافقة على استخدام ملفات تعريف الإرتباط. للمزيد من المعلومات يرجى الرجوع إلى سياسة حماية الخصوصية.

تغيير حجم النص

A+ A A-

تبديل التباين

الأخبار

المتحف الوطني يوقع اتفاقية تعاون مع الموج مسقط لتعزيز حضور الفنون والثقافة العُمانية

وقع المتحف الوطني اتفاقية تعاون مع الموج مسقط لتعزيز جهود التوعية والتعريف بالفنون والتراث الثقافي العُماني في المجتمع، وذلك في مركز المجتمع بالموج مسقط، يوم الأثنين الموافق 8 مارس 2021 ، وقع الاتفاقية من جانب المتحف الوطني سعادة جمال بن حسن الموسوي - أمين عام المتحف الوطني، في حين وقعه من جهة الموج مسقط الفاضل ناصر بن مسعود الشيباني- الرئيس التنفيذي.
وبموجب هذه الاتفاقية، سيعرض المتحف الوطني عدد من المقتنيات الأثرية والقطع الفنية من أعمال فنانين عُمانيين، في مساحات مركز المجتمع بالموج مسقط، كما سيعمل المتحف الوطني على إدارة مكتبة المصادر الثقافية التابعة لمسجد الموج تحت اسم "ركن المتحف الوطني".
صرّح سعادة/ جمال الموسوي- أمين عام المتحف الوطني حول الاتفاقية: "يأتي توقيع الاتفاقية بين المتحف الوطني وشركة الموج مسقط؛ حرصاً منا على تعزيز التعاون المشترك في المجال الثقافي وفق الأهداف المرسومة للمتحف الوطني، في ترسيخ القيم العُمانية النبيلة، والارتقاء بالوعي العام وتفعيل انتماء المواطن، والمقيم، والزائر لعُمان، وتاريخها، وتراثها، وثقافتها، وإبراز الأبعاد الحضارية والتاريخية والثقافية لعُمان، وتعزيز التجربة الثقافية بأروقة الموج - مسقط، من خلال تنفيذ سلسلة واسعة من البرامج والمناشط ذات الصلة بالتراث الثقافي العُماني".
ومن جهته صرح الفاضل ناصر الشيباني، الرئيس التنفيذي للموج مسقط: "يتميز مجتمع الموج مسقط بتنوع أطيافه وثقافاته، ولكنها يبقى عُمانياً في جوهره، ولهذا لا نألوا جهداً لابتكار طرق جديدة لتعزيز هذه الفكرة في المجتمع. ولكون المتحف الوطني واجهة ثقافية أصيلة تعبر عن المجتمع العُماني أمام المجتمع الدولي، تراه حريصاً على بناء الفرص المشجعة للتعبير الثقافي، وهو أمر نتشارك فيه ونحرص عليه أيضاً في الموج مسقط". وأضاف موضحاً: "نرى بأن مركز المجتمع الذي افتتحناه مؤخراً منصة مثالية لتحقيق هذه التوجه المشترك، ونتطلع بشغف إلى وصول المقتنيات خلال الأسابيع والأشهر القادمة، ونحن على يقين بأنها ستكون فرصة ممتعة لجميع السكان والعاملين في المجتمع، فضلاً عن آلاف الزوار الذين نستقبلهم كل يوم".
الجدير بالذكر أن المتحف الوطني يعد الصرح الثقافي الأبرز في سلطنة عُمان، والذي يسعى لإبراز مكنونات التراث الثقافي لعُمان، منذ ظهور الأثر البشري في عُمان وإلى يومنا الحاضر؛ والذي نستشرف من خلاله مستقبلنا الواعد، ويهدف المتحف إلى تحقيق رسالته التعليمية، والثقافية، والإنسانية، من خلال ترسيخ القيم العُمانية النبيلة، وتفعيل الانتماء، والارتقاء بالوعي العام لدى المواطن، والمقيم، والزائر، من أجل عُمان، وتاريخها، وتراثها، وثقافتها، ومن خلال تنمية قدراتهم الإبداعية، والفكرية، ولاسيما في مجالات الحفاظ على الشواهد، والمقتنيات، وإبراز الأبعاد الحضارية لعُمان؛ وذلك بتوظيف واعتماد أفضل الممارسات والمعايير المتبعة في مجالات العلوم المتحفية.
كما يُعد الموج مسقط وجهة فريدة من نوعها، فقد أعاد تعريف معنى الحياة الحضرية في المنطقة وأعطاها بُعداً راقياً من خلال مجموعة مميزة من العقارات السكنية المطلة على المحيط، والفنادق التي تمزج بين الفخامة وأصالة الضيافة العمانية، بالإضافة إلى مجمعات الأعمال الأنيقة، والمساحات الخضراء ذات التصميم الرفيع الحائز على جوائز عديدة. إن للموج مسقط طابعاً حصرياً خاصاً يشجع سكانه من العائلات والأفراد على أن يعيشوا حياتهم على أكمل وجه، وأن يعملوا بشكل أفضل والاستمتاع بأجواء مفعمة بالمغامرة والتشويق، حيث يستطيع السكان والزوار الإقامة والاسترخاء في سبعة فنادق فاخرة، بما فيها فُندقَي كمبينسكي وسانت ريجيس، أو تجربة الابحار في أكبر مرسى في عُمان، أو اطلاق روح المرح عند زيارة ملعب الجولف ذو 18 حفرة والذي يحتل مكاناً مرموقاً كأحد أفضل 100 ملعب جولف في العالم.

للتواصل معنا

اشترك لتصلك التحديثات