هذا الموقع الإلكتروني يستخدم ملفات تعريف الإرتباط (الكوكيز) لضمان تحقيق تجربة متميزة وتقديم محتوى ملائم. إن استمراركم في تصفح هذا الموقع يعني الموافقة على استخدام ملفات تعريف الإرتباط. للمزيد من المعلومات يرجى الرجوع إلى سياسة حماية الخصوصية.

تغيير حجم النص

A+ A A-

تبديل التباين

الأخبار

الموج مسقط تبرم اتفاقية مع العُمانية للأبراج لتوفير اتصالات أسرع

أبرمت الموج مسقط، الوجهة الأولى لنمط الحياة العصرية والترفيهية في السلطنة، اتفاقية مع الشركة العُمانية للأبراج من أجل إنشاء أبراج اتصالات جديدة في مشروع الموج مسقط، حيث ستعزز هذه الاتفاقية من سرعات الإنترنت ومستويات الاعتمادية عليها، علاوة على تحسين خدمات الهاتف النقّال المتوفرة للمجتمع.
وتعمل الأبراج الجديدة التي ستقيمها الشركة العُمانية للأبراج بنظام الاتصال المفتوح، أي أنها يمكنها توفير خدمة جميع المشغلين ومختلف التقنيات، وهو بذلك يعتبر ترقية كبيرة للبنية الأساسية للاتصالات على مستوى السلطنة ككل.
وبهذه المناسبة، قال الفاضل ناصر بن مسعود الشيباني، الرئيس التنفيذي للموج مسقط: "إن توقيعنا لهذه الاتفاقية يعتبر إضافة نوعية مميزة إلى البنية التحتية للاتصالات في الموج مسقط. حيث لا نألو جهدا في البحث عن طرق جديدة لتعزيز التجارب التي نقدّمها للمجتمع، وتأتي هذه الترقية بالاتصالات عالية السرعة تأكيداً على هذا التوجه. كما نرى بأن استراتيجية أبراج الاتصال المفتوح تسهم في تشجيع المنافسة بين المشغلين بمختلف التقنيات مما يسهم في خفض التكاليف على المشتركين ويساعد على دخول مشغلين جدد بكل سهولة. وبالطبع فإن وجود مثل هذه الأبراج وانتشارها يعزز من التنمية الاقتصادية في المناطق المحيطة بها، إذ تصبح هذه المناطق أكثر جاذبية لوجود اتصالات، إنترنت سريعة ويمكن الاعتماد عليها".
ومن جهته، قال المهندس ماجد الخروصي، المدير التنفيذي للشركة العُمانية للأبراج: "نحن فخورون جداً بشراكتنا مع الموج مسقط في مبادرة سيكون لها أثر كبير على تعزيز مسيرة تطوير البنية التحتية لقطاع الاتصالات بالسلطنة".
وأضاف الخروصي: "نسعى في العُمانية للأبراج إلى المساهمة في تطوير القطاع من خلال توفير أبراج مستدامة مع المعدات ذات الصلة، ومن خلال العمل يداً بيد مع مشغلي خدمات الاتصالات من أجل تحقيق التكامل في البنية التحتية التي يمكن استخدامها من جميع المشتركين في أرجاء السلطنة، وهو أمر يسهم لا محالة في دعم التوجهات الوطنية نحو المجتمع المعرفي".

للتواصل معنا

اشترك لتصلك التحديثات