هذا الموقع الإلكتروني يستخدم ملفات تعريف الإرتباط (الكوكيز) لضمان تحقيق تجربة متميزة وتقديم محتوى ملائم. إن استمراركم في تصفح هذا الموقع يعني الموافقة على استخدام ملفات تعريف الإرتباط. للمزيد من المعلومات يرجى الرجوع إلى سياسة حماية الخصوصية.

تغيير حجم النص

A+ A A-

تبديل التباين

أعياد ومهرجانات والكثير من المرح!

أعياد ومهرجانات والكثير من المرح!

مع التنوع المجتمعي المذهل في الموج مسقط، ومع وجود 85 جنسية مختلفة تسكن فيه، ليس من المصادفة أن يكون لدى مجتمعنا الكثير من الاحتفالات؛ إذ أُقيمتْ فعاليتين مختلفتين جدًّا ذات أصولٍ شتّى من شرق الأرض وغربها وحّدت مجتمعنا مؤخرًا خلال أسبوعين في أجواء احتفالية مدهشة.

أولًها كان عيد الهالوين الذي يُعتقد أن جذوره تمتد إلى مهرجان شعوب الكلتيين القدماء المعروف باسم سامهاين (أو ساه وين) للاحتفال بتغير الفصول حيث تقام الولائم وتُنحَت ثمرة اليقطين المجوّفة لتشكل فوانيس مضيئة. والمثير للاهتمام أنه بعد زمن طويل، تحوّل الهالوين إلى All Hallows’ Eve أو "عشية جميع المقدسين" لتكريم القديسين المسيحيين، ومع هذا ظلّت العديد من التقاليد القديمة تُمارَس في الهالوين حتى اليوم.

وبهذه المناسبة في هذا العام، تم تنظيم فعالية عائلية رائعة في الموج في الحديقة المختصة بعربات الطعام، حيث استمتع حوالي 1000 شخص من السكّان بالأنشطة الممتعة وانغمسوا في تذوق بعض الحلويات اللذيذة، كما حظي الأطفال بأوقات ممتعة في مشاهدة فيلم يتماشى مع أجواء هذه المناسبة!

وبعد أسبوع واحد، عادت الاحتفالات في مجتمعنا مجددًا، وهذه المرة من أجل الاستمتاع بعجائب مهرجان الأضواء "ديوالي". ولهذا المهرجان أيضاً أصول قديمة تعود إلى الاحتفال بموسم الحصاد قبل الشتاء عندما يحين وقت بزوغ الهلال الجديد بين شهر أسفينا وكارتيكا من الشهور الهندية.

ويعدُّ الديوالي من أشهر المهرجانات الهندية، ويرمز إلى السلام والسرور وانتصار الخير على الشر والنور على الظلام. ويشتهر أيضًا بالاستعراض الرائع للقناديل الفخارية والألعاب النارية والخيوط الزخرفية للأضواء بالإضافة إلى أزهار رانجولي الرائعة. كما يتم في المهرجان مشاركة الحلويات وإعداد الطعام، وقد سُررنا في الموج مسقط بإقامة مهرجان ديوالي خاص بنا شارك فيه أكثر من 500 شخص من السكّان، تناولوا خلاله أشهى الأطباق الهندية، وشاركوا في أنشطة ممتعة واستمتعوا بالأضواء المتلألئة اللامعة لهذا المهرجان الرائع.

إن الاحتفاء بالمهرجانات القديمة والجديدة، وإيجاد منصة للناس للاجتماع من مختلف بقاع الأرض، وعيش لحظات عائلية رائعة وتذكارية، جميعها أسباب رائعة تجعل الموج مسقط وطناً للكثيرين من مختلف بقاع الأرض.
للتواصل معنا

اشترك لتصلك التحديثات