هذا الموقع الإلكتروني يستخدم ملفات تعريف الإرتباط (الكوكيز) لضمان تحقيق تجربة متميزة وتقديم محتوى ملائم. إن استمراركم في تصفح هذا الموقع يعني الموافقة على استخدام ملفات تعريف الإرتباط. للمزيد من المعلومات يرجى الرجوع إلى سياسة حماية الخصوصية.

تغيير حجم النص

A+ A A-

تبديل التباين

أهمية شرب الماء والسوائل

إن شرب الماء بكميات مناسبة يُعد أمراً حيوياً لصحة الإنسان وسلامته، وهذا الأمر لا يقتصر على الصيف وحسب، بل إنه لا يقل أهمية في شهور الشتاء؛ فأجسامنا تفقد السوائل باستمرار خلال اليوم، وهو أمر قد لا نشعر بها أبداً، إذ يكون ذلك عبر البخار الخارج من أفواهنا أثناء التنفس، أو عبر عملية التعرق التي لا تتوقف في أجسامنا حتى في الأجواء الباردة.

ولهذا، قد يصعب على المرء أن يحسب كمية الماء التي يحتاجها للحفاظ على رطوبة متوازنة داخل الجسم.

ما كميّة الماء التي أحتاجها؟
أغلب الناس تقرر شرب الماء عندما تحس بالعطش،أي بعدما يرسل الجسم إشارة إلى الدماغ بحاجته إلى الماء، ولكن هل تعلم أن الجسم يكون حينها قد فقط 2% من محتواه المائي، ويكون قد دخل فعلياً في أولى مراحل فقدان الرطوبة؟

ولذلك فإن أبسط الخطوات الأولى لبدء حياة صحّية والحفاظ على رطوبة الجسم هي الحرص على شرب حوالي لترين من الماء يومياً، ولكن مع ذلك قد تختلف هذه الكمية من شخص لآخر باختلاف كتلة الجسم، والأنشطة التي يمارسها، والأجواء التي يتعرض لها.

أسباب شرب الماء
لنشرب ما يكفينا من الماء كل يوم

تعزيز سوائل الجسم تشكّل السوائل نسبة 60% من جسم الانسان، وتؤدي هذه السوائل العديد من الوظائف الحيوية مثل المساعدة في الهضم والامتصاص، والتدوير، وصناعة اللعاب، ونقل المكونات الغذائية للجسم، والحفاظ على درجة حرارة الجسم.

السعرات الحرارية يستخدم الكثيرون استراتيجية شرب الماء كطريقة لإنقاص الوزن، فمع أن الماء لا يحمل أي آثار سحرية لإنقاص الوزن بشكل مباشر، إلا أنه يعطي شعوراً بـ"الامتلاء"، كما أن تعويضه بسوائل عالية السعرات قد يساعد أيضاُ في ذلك.

العضلات تموت خلايا العضلات حينما يختل توازنها من السوائل والإلكتروليت، مما قد يؤدي إلى الإجهاد والترهل، والتأثير على أداء الشخص في مختلف النواحي.

البشرة تحتوى البشرة على الكثير من الماء، وتعمل كحاجز لمنع فقدان الرطوبة بالجسم، ولكن لا يعني أن زيادة الترطيب سيزيل تجاعيد البشرة أو خطوطها!

الكِلى تعمل السوائل على نقل مخلفات الجسم من الخلايا وإليها، ولذلك في الرطوبة المناسبة في الجسم تضمن لك نقل هذه المخلفات عبر الكِلى للتخلص منها على هيئة بول.

الجهاز الهضمي تحتاج الأمعاء إلى الماء لكي تؤدي عملها بشكل صحيح، فقلة الماء في الجسم قد تسبب لك مشاكل هضمية، والإمساك، وزيادة الحموضة في المعدة، مما قد يزيد من مخاطر الحرقة المعوية، وتقرّح المعدة.
للتواصل معنا

اشترك لتصلك التحديثات